خربشات حُرة

خروجي من الكمفرت زون comfort zone


قبل أسبوعين قمت بالتسجيل بمسابقة اشرح بالمؤتمر العلمي السادس ، وكانت هذه المسابقة عبارة استعراض مصطلح علمي و توصيل مفهومه بأبسط الوسائل . اخترت مهارة الاستماع بالرغم من أن الموضوع لم يرق لي لكن حاولت أن أختار شيء له علاقة بمجال تخصصي اللغويات الإنجليزية . طريقة المسابقة هي أن تشرح الفتيات أمام لجنة التحكيم ومن ثم تتم التصفية حيث يتم اختيار فتاة واحدة تمثل الجامعة . في صباح الخميس انطلقنا أنا و المشاركات إلى كلية التربية ، وصلنا في تمام الساعة التاسعة و نصف ، دخلنا الكلية و استقبلنا مجموعة من أساتذة الكلية و حراسات الأمن وكان أستقبالهم رائع حيث قدموا لنا الحلويات و القهوة والكوب كيك وغير ذالك ، ثم بدأت المسابقة وكان الترتيب أبجديا وبالطبع حرف النون يأتي في أواخر الحروف ، كان هناك الكثير من المشاركات من الكليات التطبيقية و كليات التربية و العلوم الانسانية وغيرها ، تحدثوا عن أمراض الضغط و السكري و التصلب اللوحي و تحدثوا عن أحدث الوسائل الطبية في الولادة مثل الولادة بالماء و تحدثوا عن بعض المواضيع ذات العلاقة بعلم النفس مثل هرمون الحب و أنواع الشخصيات وغيرها . في تمام الساعة الثانية عشر أعطونا استراحة لمدة نصف ساعة نتناول بها الغداء قدموا لنا أنواع المقبلات و الأكلات الرئيسية بعد وجبة الغداء عدنا إلى المسرح و لم يأتي دوري إلا بالساعة الواحدة والنصف تقريبا وقد خرج معظم الكليات للاسف ولم يبقى إلا عددا بسيطا . بدأت عرضي بحركة اقترحتها علي دكتورتي أن أقوم بتحريك شفتي دون أن أصدرا صوتا ثم أسأل الجمهور إن كانوا قد فهموا شيء مما أقول ، ثم استعرضت مفهوم الاستماع و أهميته و أنواعه و الفرق بين السماع والاستماع ربما كان أجمل مافي عرضي أنه مليئ بالصور والرسومات التي تلفت الانتباه ، اعرف أني لم أقدم أفضل ما في وسعي و أني لم أوفق في اختيار المصطلح ولا في شرحه لكن مشاركتي و وقوفي بالمسرح أمام لجنة التحكيم و أساتذة الجامعة و الطالبات تتطلب جهدا و جراءة كبيرة .
في طريق العودة قمت بالتفكير كيف أني تحولت من فتاة خجولة لا تشترك بشيئا أبدا إلى فتاة تنافس غيرها ممن لهن خبرة بالوقوف و التحدث أمام الملائ , كنت بالسابق أخاف من الإذاعة المدرسية أما الآن فلا يهمني ذالك كثيرا و لا يشعرني بالخوف كثيرا , ربما بالتوتر فقط 🙂 , قبل أسبوع تقريبا قمنا أنا وزميلاتي بمحاضرة عن النحو الإنجليزي , قدمتها أنا و صديقتاي امتنان و غدير , لم أشعر بالتوتر الكثير الحمدلله وكانت هذه المحاضرة أول تجربة لي بالوقوف أمام هذا العدد الكبير , كان عدد الحضور تقريبا 128 من الاساتذة و الطالبات . بالرغم من أنها أخر سنة جامعية إلا أنها أكثر سنة حاولت فيها أن أخرج من قوقعتي التي كنت أعيش فيها طوال عمري , لطالما ابتعدت عن كل الانشطة و الاضواء , أما الآن فأنا أريد أن أترك أثرا ، لا أريد أن أتخرج و أنا لا أزال في قوقعتي التي لطالما منعتني من أن أبرز نفسي و أثبت للجميع بأني أفضل مما يعتقدون . لا يهمني الفوز بقدر ما يهمني أني أثبت لنفسي أولا بأني قادرة على أن أفعل أي شيء و أن لا شيء يستطيع أن يمنعي سوى نفسي التي ضيعت علي الكثير من الفرص , لكن من الآن فصاعدا لن أسمح لنفسي بأن تمنعني من أي شيء .

خلاصة هذه التدوينة أننا يجب علينا أن نتحدى أنفسنا و نخرج من “comfort zone ” والتي تعني منطقة الراحة و هي سلوكيات يمارسها الشخص بلا توتر أو خطر بسبب اعتياده على ممارستها , وهي تحد من قدرتنا على التقدم والإبداع . لذا يجب علينا أن نتحدى أنفسنا و نخوض تجارب جديدة لكي نتعلم و نتطور ونزداد ثقة بأنفسنا .

Advertisements

Single Post Navigation

5 thoughts on “خروجي من الكمفرت زون comfort zone

  1. كلام جميل .. شي جميل انك تسوين شي كنتي تتوترين منه وتتغلبين على توترك وتسوينه وانا متأكده انك راح تسوين شي اكبر بالمستقبل .. والله يوفقك ♡

  2. يكفيك من هذه التجربة الشعور الجميل بالرغبة في الظهور وترك الأثر ، لا أُخفيك أنني تفاجأت وقتما علمت أنها المرة الأولى التي تقفين فيها على خشبة المسرح ! لكنها وبكل صدق كانت جيدة جدًا بالنسبة للمحاولة الأولى ، الأولى وليست الأخيرة بإذن الله ، وأمامنا أعوام حافلة بالإنجازات بحول الله وقدرته ، أبارك لك بذرة العزم عسى الله أن يصيّرها جِنانًا تؤتي أطيب الأُكُل.

  3. حول نهر الحياة on said:

    نعم … إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة فإن فساد الرأي أن تترددا

    بحق إنها الإرادة التي تفعل كل شي ..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: